كشة يوم وقفة العيد

Arabic, القوانين والاوامر المحلية Laws & Local Orders, الاجهزة المنفذة للقانون Law Enforcing Bodies

كشة لمحلية الخرطوم في السوق العربي قريب من صينية القندول ودي بس الناس عرفت بيها عشان اتصورت لكن يومياً في كميات من الكشات تستهدف الفئات الضعيفة زي ستات الشاي والفراشين وفي السوق العربي – جاكسون الكشات بقت شبه يومية

رمضان 2014

دولة الجباية

Arabic, افادات الناجيات والناجيين Survivors Testimonies

مشاركة من مواطن

الظروف الليلة ساقنى لسوق الكلاكلة اللفة ، مفروض الاقى واحد صاحبى وإتاخر على وبقيت منتظره ، إتلفت عشان اقعد عند أى ست شاى ، والمفاجأة إنه مافى أى ست شاى ، وفى جهة من الشارع لمحت دفار حكومى وفيها عساكر بوليس وأفراد لابسين مدنى ، واضح إنهم ناس المحلية 
دخلت بواحد من اﻷزقة لقيت ست شاى بشارع داخلى وعندها كرسيين بس ، قعدت عندها وسألتها الحاصال شنو ، قالت لى ناس المحلية فارضين على ستات الشاى العايزة تشتغل تأجر منها كراسبهم والكرسى بجنيه اليوم ، يعنى لو 10 كراسى حأدفع 10 جنيه ،أو بيكشوا مننا كل كراسينا
وبيمنعونا ، دا غير إنه الموية فى الكلاكلات قاطعة ليها فترة أو بتكون ضعيفة لو جات.

فى مرة جنبها قالت لى يا ولدى ، هل تصدق أنا عندى أولاد أختى يتامى بيشتغلوا فى السوق المركزى بدراقات حقتهم ، المحلية برضو منع وصادرت الدراقات حقتهم وأجبرتهم لو عايزين يشتغلوا يأجروا منها الدرداقات حقتها 

 

Bookseller faces the Locality Orders in Khartoum

English, افادات الناجيات والناجيين Survivors Testimonies, القوانين والاوامر المحلية Laws & Local Orders

Bookseller faces the Locality Orders in Khartoum

Muntasir Ibrahim Al-Zain, a husband and father to two children , graduated from Sudan University of Science and Technology. He has a higher diploma from the University of Khartoum in Afro-Asian studies and is currently working on his master’s thesis. Muntasir sells books; this is how he supports himself and his family. On 12 December, the sweep (kasha) of the Khartoum locality came and they arrested Muntasir along with his valuable books.  He was put in jail and the police officers filed two complaints against him. This is his story

بائع كتب يواجه أوامر محلية الخرطوم

افادات الناجيات والناجيين Survivors Testimonies, القوانين والاوامر المحلية Laws & Local Orders

انا منتصر ابراهيم الزين , زوج واب لطفلين . خريج جامعة السودان للعلوم و التكنولوجيا و عندي دبلوم عالي من جامعة الخرطوم في الدراسات الافريقية و الاسيوية و حالياً بحضر في رسالة ماجستير
مهنتي هي بيع الكتب , كنته بفرش جمب كمبوني هسي شايل كتبي في شنطة وحايم

دي قصتي 

 

 

 

جاكسون – كشة الفراشين – مايو 2014 –Sweep (kasha) of street vendors at Jackson- May 2014

افادات الناجيات والناجيين Survivors Testimonies, القوانين والاوامر المحلية Laws & Local Orders

Some days ago, we were sitting at a tea-lady at Jackson, in front of Haseeb dorms, on Hurriya street. We accidentally witnessed a Kasha (sweep), an event that happens almost everyday in this place.

Whole we sat at the tea-lady, a locality pick-up truck makes its way into the street and starts arresting street vendors who have no shops , but showcase their goods on a piece of cloth on the street. They confiscated their simple goods, mangoes or peanuts to be exact, the goods that make up their entire economic activity.

The locality arrested them and confiscated their goods, but it also showed excessive use of force and they beat them with canes and sticks. They beat the street vendors who were trying to make a living in a country with work opportunities only in the informal sector.

There was one vendor who was resisting, he was selling green mangoes, the kind you eat with chilli and salt. The new favorite meal for students who don’t have a lot of time and little money in their pockets.

He was held and forcibly lifted into the truck with his mangoes, still resisting, three officers were beating him.

When he found that there was no way out, he began throwing mangoes from the truck , bystanders were running to pick them up.

In both cases he lost his economic activity, his main income…….perhaps one of his friends would pick up some mangoes and save it for him , but surely he was adamant that the officers do not enjoy his mangoes.

We talked to the tea-lady , she said you don’t know anything. Two days ago, a pregnant tea lady had a miscarriage during a sweep, when she fell and hit the wall.

After that, we spoke to the other vendors, and we found out the vendor’s name. We told our friend, a lawyer who went to the Northern police station and did not find the vendor’s name on the logbook.

He told us
“he is probably that kind of person, he will get beaten and will stay the night at the police station and will be released”

قبل فترة ، جات كشة في جاكسون ، قدام داخلية حسيب جهة شارع الحرية ،, مبدائياً كل يوم في كشة في الحتة ديك .

كنه قاعدين عند ست شاي , فجاة ظهر دفار المحلية و بدا يرفع الفراشين (الباعة المتجولين) و كالعادة ، يرفع حجاتم ، البضاعة البسيطة (ممكن تكون كم دستة منقا او تسالي وفول ) الحاجات البتترفع دي هي عبارة عن رأس مال الفراش دا

غير انو المحلية رفعت الناس ديل و صادرت حجاتهم ، كان في عنف تقيل و ضرب بالعصايات للفراشين الهم بحاولوا يكسبوا بالحلال في بلد مافيها فرص عمل الا في القطاع غير الرسمي

في شاب واحد حاول انو يقاوم —-كان ببيع منقا خضرة ، النوع البتتاكل مع الشطة و الملح ، الوجبة الجديدة المفضلة للطلبة في زمن الجري الكتير و الجيب المقدود . رفعوهوا في الدفار مع المنقا و هو لسه بقاوم ، 3 عساكر بضربو فيهو شديد . لمن لقى انو مافي مخرج ، قعد يجدع المنقا من الدفار و الناس الفي الشارع بيجروا بيشيلوها. في الحالتين خسر رأس ماله ، احتمال عندو صاحب لقط ليهو شوية منقا و مسكها ليهو لكن الشاب دا كان مصر شديد انو العساكر ما يستمتعوا بي المنقا بتاعته.

قبلنا على ست الشاي و اتكلمنا معاها ، قالت انتو ما عارفين شيء ، قبلي يومين في ست شاي حامل وقعت اثناء الكشة و اتضربت في الحيطة لمن سقطت.

بعد داك اتكلمنا مع واحد من الفراشين و عرفنا اسم الزول بتاع المنقا و واحد صديقنا محامي مشى على القسم الشمالي وما لقى اسمو في الدفتر اليومي

“دا نوع الناس الما بكتبوا اسمهم , حيدقوهوا او يبيتوهوا في الحراسة و حيتفكه”