النساء يكسرن الصمت ويتحدثن عن الانتهاكات والتحرشات الجنسية لشرطة النظام العام

Arabic

(حريات) – نهر دم يربض تحت أقدامنا ولا نراه … نزف الكرامة وجرح الروح، دم الإذلال الحار ينسرب من الهمس المحزون لعشرات النساء اللائى تقدمن بافاداتهن لـ(حريات) حول الإنتهاكات القاسية التى تعرضن لها تحت( النظام العام ) المنفذ عبر شرطة النظام العام (أمن المجتمع). النساء اللائى تم التحرش بهن من قبل عناصر من النظام العام فى الشوارع وداخل الزنزانات بل وتم إغتصاب بعضهن داخل أقسام الشرطة ..الخوف الفاجر جعلهن يصمتن تحت الإبتزاز ب(سترة) تعرت لأجلها كرامتهن قبل اجسادهن.

طال التخويف والإنتهاك (43) ألف إمراة فى عام واحد 2008 بولاية الخرطوم وحدها بحسب اقرار الشرطة ، وقال مدير شرطة أمن المجتمع لصحيفة المجهر فى الأول من يوليو الحالى (2013) ان شرطة أمن المجتمع بولاية الخرطوم إستكتبت في العام المنصرم 2012م، (17) ألف فتاة، بتعهدات بعدم لبس الزي (الفاضح)، و اقر العميد عامر عبد الرحمن مدير شرطة أمن المجتمع أن جملة التعهدات التي استكتبتها إدارته لعدة مخالفات بلغت (51) ألف تعهد خلال العام الماضي!!!

وتخضع النساء للمساومات القذرة من قبل منسوبى النظام العام ويتم تقنين هذه الخطوة عبر إدارة الشرطة نفسها ، اذ قال مدير شرطة أمن المجتمع لجريدة المجهر إن إدارته كثيراً ما تلجأ للتعهدات حفاظاً على (قيم المجتمع) ولا تتسرع في فتح البلاغات ضد الفتيات اللائي يضبطن بلبس زي فاضح !!! وكأنما التعهد ليس إقرار بجريمة ويرتب عقوبة ان لم يتم الإلتزام به ، وهكذا تحول بعض عناصر النظام العام بقلة معارفهم ومحدودية تعليمهم وعدم كفاءتهم المهنية والأخلاقية الى مشرعين وقضاة ومنفذين. وفى مناخ السلطات غير المحدودة انفتح باب الإبتزاز والتحرش على مصراعيه .

وان القوانين القمعية تجاه المرأة وعلى رأسها قانون “النظام العام” تجسيد واقعي للمشاريع (الحضارية) التي تعميها ظلامية موقفها من تبين انه ما من مشروع حضاري يقوم على إذلال النساء وهدر كرامتهن.

ولقد انتهى المشروع (الحضاري) الانقاذى الذي تحميه سياط النظام العام الى عكس ما تمناه، إذ شهدت بلادنا انحطاطاً وتفسخاً أخلاقياً هو الأعلى. وفضلاً عن كونه مشروعاً للتجسس على الحياة الشخصية ولتتبع عورات الخلق ، بما فى ذلك من غمط للحقوق ومفارقة لصحيح الدين والاخلاق والانسانية ، فانه مع غياب الديمقراطية والمساءلة والمراقبة كمناخ يتحدد به النظام العام ويحدده انتهى كذلك الى ان المتجسسين من شرطة النظام العام هم الاكثر تشوهاً وممارسةً للدعارة بادعاءات الطهارة ، فانتهى الى حلقة مفرغة حيث يحتاج المتجسسون انفسهم الى من يتجسس عليهم ! وهكذا يتأكد يومياً ان الكرامة تصان بالحرية لا بالسياط .

وقد تحصلت (حريات) على (18) افادة نسائية – شابات ونساء كبيرات السن نسبياً – منهن من اختارت ذكر اسمها ومنهن من فضلن لاسباب مفهومة الاشارة لهن بالحروف الاولى من اسمائهن ، وننشر الافادات يومياً وتباعاً ، وندعو النساء السودانيات خصوصاً فى الخارج حيث الامن النسبى الى توثيق شهاداتهن عن انتهاكات شرطة النظام العام .

ويهدف هذا الملف الى الجهر بهمس الاف النساء ، وتحرير صراخهن. والى الدعوة لعتق الروح من الشعور بالوضاعة والخوف الذى يجب ان يستشعره المجرمون واضعو القانون ومنفذوه وحكومتهم. وهو بذات الوقت جرس بصوت حاد لكل قلب نابض للنضال والعمل الفاعل لإيقاف هذه الجريمة التى تنتهك كرامتنا جميعاً كنساء و رجال ومجتمع.

ولمزيد من المعلومات عن النظام العام يرجى الاطلاع على الملف بقسم الجندر على الرابط

الشهادة الاولى :

1- “ع، ز”: بائعة طعام

فى الحراسة إغتصب العساكر النساء جماعياً . زميلتى إغتصبها أربعة فى ليلة واحدة

أنا لو عندى ولد قال داير يشتغل فى النظام العام بنفضو وبقول ليهو ماعافية ليك لانه ده ما نظام عام ده انتهاك وإستغلال للسلطة .أنا مطلقة وأم لأربعة أطفال كنت قبل سنة ونصف شغالة طعمية فى سوق الفتيحاب بفرش فى المساء ببيع طعميتى وبيض مسلوق وبجيب عيش لى العاوز سندوتشات وفى الصباح كنت بقرأ بمشى الجامعة بقرأ فى جامعة النيلين. جنبى كان فى ست شاى”ح” من جبال النوبة اتعارفنا واتعاشرنا وبقينا أخوات بنخلص زى الساعة عشرة نرجع سوا هى تركب وانا أقطع الزلط أركب برضو لى بيتى . عساكر النظام العام ديل كانوا طوالى بيجوا يشيلوا مننا من غير قروش انا كنت بصبر عليهم لكن ظهر عسكرى كده كل يوم يتعشى ويشرب الشاى وبعد داك بيتكلم كلام فاضى كتير قررت انا وست الشاى اننا تانى مانديهو لا طعمية لاشاى فجاءنى قال لى أدينى طعمية قلت ليهو جيب قروشك أول فكيف الله يقدرنى وأقول ليهو كده قعد ينبذ ويهدد فينى انه والله مابنخليك تبيعى وكواريك شديدة فانا سكت ما اشتغلت بيهو بقى يجى كل يوم يعاين لى من فوق لى تحت ويعمل لى حركات وسمعت انه بيقول للناس إنى مشيت معاهو أها انا وكت سمعت الكلام ده زعلت شديد وواجهتو قدام الناس قلت ليهو أصلو المافيك ماببقى فيك وانا وكت أمشى أمشى معاك انت البوت لابسو الكلب حارسو حق الصابون ماعندو يغسل شرابو المهم فى لحظتا ديك مشى وجانى تانى يوم مع العربية بتاعت الكشة فى واحد عسكرى كلمنا قال لينا الزول ده مشى يجيب العربية قمنا دسينا حاجاتنا جوه الدكان وقعدنا ساى جاتنا العربية فيها صول قال لينا إنتو مالكم لئيمات مع العساكر مابتيعوا ليهم قلت ليهو انحنا ماعندنا شىء بنبيعو عاين لى وقال للعساكر أرفعوهن انا قلت أصلنا مابنركب عربية الكشة قلنا ليهم انحنا بنمشى وراكم بى ركشة .بعد كلام كتير العسكرى الكلمنا قبيل قال هو بجيبنا بى ركشة والصول وافق فركبنا بالركشة وصلنا القسم لقينا قدامنا 5 او 4 نسوان اول ما الضابط شافنا قال قاعدات فى الشارع وكمان معاها قلة أدب قلت ليهو والله انحنا ماقليلات أدب وأهلنا ربونا..قال لى لو عندكم أهل ما كان مرقتوا الشارع . قلت ليه انت مابتعرف أسرنا ولا بتعرف الظروف المرقتنا قال لى ماعندنا ليكم شىء غير العقاب ياستات الشاى فى النهاية قالوا نكتب تعهد ونمرق انا قلت ليهم انا مابكتب تعهد لانى رزقى فى الشارع وكان قلت ليكم بدى اولادى الجوع أكون كضابة . سألتهم انتو بتتحملوا مسئولية أولادى ؟ المهم فى النهاية طلعونا بالضمان وما دفعونا الغرامة لانه الصول نادانى قال لى انا حأخليكم تمشوا لانه عندى معاك” فهم”عملت عويرة وقلت ليهو خلاص كويس.

بعد شهر جانا فى محل بنقعد أنا ما أديتو وش مشى شرب شاى عند “ح” و قال ليها: انتى من النوبة وصاحبتك دى من الجزيرة شنو الجمعكم على بعض. قالت ليهو لمتنا النيران دى ومعيشة وليداتنا. قال ليها ماتكلميها لى أنا دايرها . قالت ليهو الزولة دى صعبة وسكينها فى ضراعا كلمها براك انا مابكلمها.

بعد أيام وانحنا راجعات لقيتو واقف لى جنب الزلط قال لى أركبى أوصلك قال لى انا دايرك بيتكم فيهو منو ، خلاص أنا عندى بيت فى مربع “7″ بسوقك ليهو قلت ليهو أمشى بيتك بالحلال ولا الحرام يعنى؟ قال لى انا دايرك راجل ومرا. قلت ليهو نزلنى هنا انا مازولة كلام زى ده .

بعد أيام جانا العسكرى الرذيل الزمان مع عربية الكشة خمونا وخموا عدتنا وساقونا لقسم النظام العام فى محطة “6″ دخلونا الحراسة لقينا 3 نسوان قعدنا معاهم وطبعا مافى نوم صاحين لحدى الساعة واحدة صباحاً دخلوا علينا العساكر أربعة وكل واحد مشى على واحدة فى النسوان أنا اتكرفست على الحيطة والعساكر ما اشتغلوا بى النسوان بقوا يتصارعن معاهم .بعد عشرة دقائق كده جاء عسكرى ساقنى تراهم منتظرين بى حضرة الصول دخلونى عليهو قال لى “أبيتى تجى بيتى جبتك فى بيت الحكومة، انتى النوعية المابنفع معاها الا كده. خفت وقررت انى أغشو قلت ليهو انا ماعندى مشكلة بس هنا الحته ما مناسبة جرانى على كنبة قال لى تعالى هنا قلت ليهو انا ذاتى ما مستعدة والناس هنا داخلة ومارقة فى النهاية اقتنع لكن بعد ساعتين وزيادة وقال لى خلاص سوقى صاحبتك وأمشوا رجعت الحراسة عشان أسوق”ح” لقيتها راقدة ماقادرة تتحرك قالت لى : من انتى مشيتى العساكر ديل بيشتغلوا فينا عدلة وقلبة الواحد يفوت يجى أخوهو 4 عساكر رقدوا معاها وقدام بعض اى عسكرى مع واحدة والتانى عينو فيهم جماعى كده.بعد تعب قدرت تقوم . مرقنا بى كرعينا لحدى الشارع الرئيسى لقينا عساكر فى نقطة ارتكاز حكينا ليهم اننا مارقات من الحراسة شافوا حالتنا وبكاء “ح” وصلونا لى شارعنا . ثلاثة يوم “ح” ماكانت بتقدر تقيف على كرعينا، أول مابقت كويسة رجعت الدلنج طوالى كرهت الشغل والشارع . انا قفلت موبايلى وخليت الشغل فى الشارع .جمدت الجامعة ومرقت بتى الكبيرة من المدرسة وقعدت فى البيت أشتغل طواقى واتاجر فى ملايات من شدة الزعل جاتنى غدة بتعالج منها هسى . ماعندى اى مصدر دخل عندى ود أختى بيصرف علينا يوم يجيب حاجة نأكل يوم مابجيب نقعد على الله وربنا كريم.

الناس ديل لازم يوقفوهم ديل كأنهم مسلطين على البشر ما لحماية الناس هم أكتر ناس بيقلعوا حق المساكين ربنا ينتقم منهم.

http://alrakoba.net/news-action-show-id-108819.htm

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s